حملاتنا

ارشيف الحملات السابقة

تزامنا مع الانتهاكات المستمرة لحقوق الشعب الفلسطيني والتي كان آخرها القرار المجحف للإدارة الأمريكية بنقل سفارتها إلى مدينة القدس، يتعرض أهلنا في قطاع غزة وعلى مدار الأسابيع الماضية لتصعيد اسرائيلي خطير يهدد بكارثة انسانية غير مسبوقة، ويأتي ذلك ردا على الحراك الشعبي لرفض قرار الإدارة الأمريكية والمطالبة برفع الحصار المستمر منذ أكثر من 11 عاماً وفي وقت يستقبل فيه سكان غزة شهر رمضان الكريم لهذا العام وهم يعانون من أقسى الظروف الإنسانية والمعيشية.

لتمكين أبناء العائلات المحتاجة من استكمال دراستهم الجامعية، 35% من طلاب الجامعات في قطاع غزة أجلوا دراستهم الجامعية لعدم قدرتهم على سداد الرسوم